10 حقائق توضح لك الفرق بين الترامادول والكودايين تعرف عليهم


الفرق بين الترامادول والكودايين ليس كبير بالنسبة لتأثير كلاً منهما على الجسم والمخ، فكلاً من الترامادول والكودايين ينتمي إلى فئة الأفيونات، لكن الترامادول يعد من المخدرات نظراً لإدراجه ضمن قائمة الجدول، بينما الكودايين ما هو إلا مجرد دواء له استعمالات طبية متعددة، فما هو الفرق بين الترامادول والكودايين بالتفصيل؟ نستعرض كل ما يخص الكودايين والترامادول في هذا المقال المقدم من مركز الفوائد العامة، فهيا بنا إلى التفاصيل.

ما هو الفرق بين الترامادول والكودايين؟

الترامادول يعتبر من نفس عائلة الكودايين، لهذا السبب الفرق بين الترامادول والكودايين لا يعد كبيراً، فكلاً منهما تقريباً له نفس التأثير، لكن الاختلاف يكمن في أن الترامادول يتم تصنيعه كيميائياً بشكل يشبه النبات الذي يتم استخراج الكودايين منه.

إضافةً إلى ذلك فأن دواعي الاستخدام مختلفة أيضاً لكلاً منهما، ففي الغالب يتم استعمال الترامادول في علاج الآلام التي تنتج عن التهاب الأعصاب، كما يفضل الأطباء استخدام الكودايين عن الترامادول نظراً لقدرته على التسبب بالإدمان الأقل كثيراً مقارنةً مع الترامادول، فما هو الفرق بين الترامادول والكودايين من حيث دواعي الاستعمال والتأثير؟ نعرف هذا بالتفصيل في السطور التالية:

1- ما هو الترامادول

الترامادول يستخدم لتسكين الآلام الشديدة والمتوسطة، حيث ينتمي إلى فئة المسكنات الأفيونية أو المخدرة، كما يستخدم أيضاً لتسكين الآلام لدى مرضى السرطان، ويعد الترامادول مناسب أيضاً لتسكين الأوجاع التي تعقب العمليات الجراحية، ويعمل من خلال تغيير طريقة استجابة الدماغ والجهاز العصبي للألم.

2- ما هو الكودايين

يعد الكودايين من أبرز وأهم الأدوية المسكنة للآلام، ينتمي إلى فئة الأفيونات، منظمة الغذاء والدواء قد وافقت عليه سنة 1950، يتم استخدامه منذ ذلك الوقت في علاج الآلام المزمنة والشديدة، يستخدم عقار الكودايين كمسكن مركز على المخ، ومنوم، ومهدئ، ومضاد للتقلصات، ومضاد للألم، كما يوصى به في بعض الأمراض الناتج عنها سعال مستمر.

3- دواعي استعمال الترامادول

تتعدد الفوائد الطبية للترامادول، والتي كانت من الدوافع الأساسية وراء تصنيعه، لذا إليك قائمة تتضمن أبرز دواعي استعمال الترامادول، والتي تشمل:

  1. علاج آلام العظام والعضلات.
  2. علاج الآلام التي تعقب العمليات الجراحية.
  3. يستخدم الترامادول لعلاج العصبية التي تنتج عن التعرض لحروق الدرجة الثالثة.
  4. يساهم الترامادول في تخفيف آلام بعض الأمراض الخطيرة مثل، السرطان.
  5. مسكن قوي للآلام الشديدة والمزمنة.

4- دواعي استعمال الكودايين

يتم استخدام الكودايين في علاج العديد من الأمراض والحالات الصحية تحت إشراف الأطباء من خلال وصفة طبية محددة، حيث تتمثل دواعي استعمال الكودايين فيما يلي:

  1. علاج أعراض البرد والأنفلونزا.
  2. يستخدم الكودايين في حالات السعال الشديد لدى المرضى فوق عمر 18 عاماً.
  3. يعالج أعراض الجهاز التنفسي.
  4. يستخدم الكودايين لتسكين الآلام المزمنة الشديدة والمتوسطة.

متى يبدأ مفعول الترامادول و الكودايين؟

عادةً ما يبدأ مفعول الترامادول تقريباً بعد ساعة من تناوله يزول الألم و ذروة تأثيره يكون من ساعتين إلى 4 ساعات، ويستمر الترامادول في تسكين الألم حتى 6 ساعات متصلة، وتتأثر هذه المدة بمدى استجابة الجسم للترامادول، بينما يبدأ مفعول الكودايين بعد مرور 30 دقيقة من تناوله، ويستمر تقريباً لمدة 6 ساعات، وتأثيره ينتهي بشكل تدريجي.

متى يبدأ مفعول الترامادول و الكودايين؟

الفرق بين الترامادول والكودايين من حيث الآثار الجانبية

جميع الأدوية يمكن أن تسبب آثار جانبية، وعلى الرغم من ذلك فقد لا تظهر الآثار الجانبية للترامادول والكودايين لدى العديد من الأشخاص أو تظهر خفيفة للغاية، فما هو الفرق بين الترامادول والكودايين من حيث الآثار الجانبية؟ يمكن توضيح ذلك فيما يلي:

1- الآثار الجانبية للترامادول

في حال ظهرت أي من الآثار الجانبية التي تلي شديدة أو لم تختفي مع مرور الوقت ينبغي مراجعة الطبيب المختص للحصول على مساعدة طبية، وتتمثل أبرز الآثار الجانبية للترامادول الشائع ظهورها فيما يلي:

  1. الشعور بالتعب الشديد، أو الضعف، النعاس المفرط، الدوار.
  2. الإصابة بالإمساك المزمن.
  3. جفاف الحلق والفم.
  4. الصداع المزمن.
  5. احمرار و تهيج وحكة في الجلد.
  6. الغثيان والقيء واضطراب المعدة.
  7. التعرق المفرط.
  8. احتقان وسيلان الأنف.
  9. الشعور بآلام شديدة في العضلات.
  10. الشعور بالفراغ أو الحزن دون وجود سبب لذلك.
  11. مواجهة صعوبة بالغة في النوم.
  12. العصبية والتهيج.
  13. ضعف التركيز وفقدان الذاكرة.
  14. احمرار في الذراعين والعنق والوجه وفي بعض الأحيان الجزء العلوي من الصدر.

2- الآثار الجانبية للكودايين

قد يسبب تعاطي الكودايين ظهور بعض الآثار الجانبية المزعجة، والتي تتمثل فيما يلي:

  1. الدوار، النعاس، الغثيان، التقيؤ.
  2. المعاناة من الصداع الشديد.
  3. الشعور بعدم الراحة والارتباك والدوخة.
  4. اضطراب ضربات القلب وسرعتها.
  5. انخفاض في ضغط الدم.
  6. والاحمرار والطفح الجلدي.
  7. تشوش الرؤية.
  8. الأرق والاضطرابات في النوم.
  9. عدم الرغبة في تناول أي طعام وفقدان الشهية.
  10. احتباس البول.
  11. جفاف الفم وصعوبة التنفس.

موانع استخدام الكودايين والترامادول

لكلاً من الكودايين والترامادول موانع استعمال كأي دواء آخر، فما هو الفرق بين الترامادول والكودايين من حيث موانع الاستعمال؟ تابع السطور التالية:

1- موانع استخدام الكودايين

يمنع استعمال الكودايين في العديد من الحالات، التي تتمثل فيما يلي:

  1. لا يستخدم الكودايين لمن لديه تاريخ عائلي من تعاطي المخدرات.
  2. يحذر الأطباء من تناول الكودايين لمرضى تضخم البروستاتا، مرضى الضغط المنخفض.
  3. يمنع استعمال الكودايين لمن يعاني من مشاكل في الرئة، الكبد، الكلى.
  4. يحذر الأطباء من استخدام الكودايين لمن يعاني من نوبات الهلع والتشنجات، قصور الغدة الكظرية، مدمني الكحول.
  5. ممنوع قيادة السيارة أو تشغيل الآلات أثناء تناول الكودايين.

2- موانع استخدام الترامادول

على الرغم من دواعي استخدام الترامادول المتعددة إلا أنه لا ينبغي استعماله لعلاج الآلام لدى الأطفال أقل من 12 عاماً، أو لعلاج الآلام الناتجة عن إجراء عملية جراحية لإزالة اللحمية أو اللوزتين لدى الأطفال أقل من 18 عاماً. كما يفضل أيضاً عدم استعمال الترامادول للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 إلى 18 عاماً، ويعانون من السمنة المفرطة أو أمراض الرئة المزمنة أو مشاكل في التنفس مثل النفس الانسدادي النومي.

إضافةً إلى أن استخدام الترامادول لا يعد مناسباً لبعض الحالات، لذا يفضل إخبار الطبيب أو الصيدلي قبل بدء استعمال الترامادول في حال كان الشخص يعاني من أي مما يذكر:

  1. رد الفعل التحسسي تجاه الترامادول أو أي من الأدوية الأخرى في الماضي خاصةً مسكنات الألم القوية.
  2. مواجهة صعوبة في التنفس.
  3. حدوث مشاكل في الكبد أو الكلى.
  4. إدمان المسكنات القوية أو الكحوليات أو العقاقير الترويجية غير المشروعة.
  5. الإصابة في الرأس.
  6. المعاناة من مرض يسبب النوبات.

هل الترامادول والكودايين يتسببان في الإدمان؟

يتساءل الكثير هل الترامادول والكودايين يتسببان في الإدمان؟ للإجابة الكاملة تابع السطور القادمة:

1- هل الترامادول يسبب الادمان؟

مادة الترامادول تسبب الادمان إذا قورنت بأي دواء آخر يوصى به في الوصفات العلاجية، لكن قدرته على التسبب في الإدمان تزداد في حال تم تعاطيه للوصول إلى الانتشاء وفي الواقع، يحظى بنفس القابلية سوء الاستخدام مثل الأفيون ومسكنات الأفيون.

قد يدعوا هذا الأمر للاستغراب كثيراً نظراً لاستعماله أيضاً في علاج الأعراض الانسحابية لمسكنات الألم الأعلى درجة وأدوية الأفيون الأخرى، وبالرغم من هذا يظن البعض أن عقار الترامادول لا يتم التغلب عليه من قبل السلطات، نظراً لعدم تصنيفه كمادة تسبب الإدمان نظائره من العقاقير الأخرى ويعود هذا لفقده آلية العمل التي تسبب الانتشاء مثل الأدوية الأفيونية الأخرى.

2- هل الكودايين يسبب الإدمان؟

نعم، الكودايين يسبب الإدمان، نظراً لأن المادة الفعالة به (الأفيون) تعمل على تسكين مراكز الشعور بالألم عند المريض، وعندما يتم استعمال الكودايين لفترات طويلة الدماغ يبدأ بالاعتماد عليه، والجرعة التي يقوم بتناولها المريض تصبح غير مؤثرة، ويتطلب زيادة الجرعة للحصول على نفس التأثير، وبالتالي يقع المريض في إدمان الكودايين، وإذا قرر التوقف عنه بشكل مفاجئ يعاني من أعراض انسحاب الكودايين.

لذا يفضل مراجعة الجرعة للتأكد من أنك تتناول الكمية التي تحتاج إليها فقط للتغلب على الألم لديك أو الإسهال، وخطة علاجك قد تتضمن تفاصيل عن متى وكيف ستتوقف عن استعمال الكودايين. فإذا كنت تحتاج إلى تناول الكودايين لفترة طويلة، من الممكن أن يعتاد جسمك عليه، ويعني هذا أنك تحتاج إلى جرعات أعلى للسيطرة على الألم لديك مع مرور الوقت.

ما هي علامات ادمان الترامادول والكودايين؟

علامات إدمان الترامادول والكودايين تتضمن العديد من الأعراض الجسدية والنفسية، فما هو الفرق بين الترامادول والكودايين من حيث علامات الإدمان؟ إليك ما يوضح ذلك:

1- علامات إدمان الترامادول

علامات إدمان الترامادول تشمل الرغبة الملحة النفسية لتناوله والاعتماد البدني عليه، ومن المحتمل الوقوع في إدمان الترامادول إذا كنت تتناول للتكيف مع الظروف المحيطة بك أو التعامل مع الإجهاد، وتتمثل علامات إدمان الترامادول الأخرى فيما يلي:

  1. سوء استعمال الترامادول بشكل مستمر على الرغم من عواقبه الوخيمة.
  2. الرغبة الملحة واستعمال الترامادول وتناوله اضطراراً.
  3. استعمال الترامادول لتحفيز مراكز الإحساس في المخ.

2- علامات إدمان الكودايين

عند الوقوع في إدمان الكودايين تظهر العديد من الأعراض التي يمكن ملاحظتها بسهولة، حيث تتمثل أبرز علامات إدمان الكودايين فيما يلي:

  1. الشعور بالنعاس المفرط والنوم لفترات طويلة.
  2. الشعور بالنشوة والاسترخاء.
  3. ضغط الدم المنخفض.
  4. تشوش الرؤية.
  5. الرغبة الشديدة في تناول الكودايين.
  6. زيادة الجرعات المحددة من تلقاء نفسك والاستمرار في تناوله.

الاعراض الانسحابية للترامادول والكودايين

عند التوقف بشكل مفاجئ عن استعمال الترامادول والكودايين تظهر العديد من الأعراض الانسحابية المزعجة التي يصعب تحملها، فما هو الفرق بين الترامادول والكودايين من حيث الأعراض الانسحابية لكلاً منهما؟ إليك الإجابة كاملة:

1- الأعراض الانسحابية للترامادول

التوقف المفاجئ عن استعمال الترامادول، قد يجعلك تواجه بعض الأعراض شديد الألم والتي تعرف بأسم الأعراض الانسحابية، وهذه الأعراض قد تحدث أيضاً أثناء مرحلة سحب السموم من الجسم لمدمن الترامادول، مما يتطلب الخضوع للرعاية الطبية حتى يتمكن مدمن الترامادول من تخطي هذه المرحلة بأمان، لذا إليك أبرز الأعراض الانسحابية للترامادول والتي تشمل:

  1. الشعور بالغثيان والقيء.
  2. الإصابة بالصداع المزمن.
  3. الاكتئاب الحاد، اضطراب القلق، اضطرابات النوم.
  4. الرغبة الملحة في تناول الترامادول.
  5. آلام العضلات والمفاصل، بالإضافة إلى الشعور بآلام شديدة في المعدة.
  6. فقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  7. الهياج العصبي والعنف المفرط.
  8. نوبات الهلع والتشنجات.
  9. تسارع نبضات القلب، وسرعة التنفس.
  10. ضعف التركيز وفقدان الذاكرة.
  11. هلاوس بصرية وسمعية، والارتعاش الشديد.
  12. اتساع حدقة العين.

2- الأعراض الانسحابية للكودايين

أعراض انسحاب الكودايين تشمل بعض التأثيرات النفسية والجسدية أبرزها ما يلي:

  1. الشعور بتقلصات شديدة في المعدة، والغثيان.
  2. الوهم والهلوسة.
  3. التفكير الزائد والميل إلى الانتحار.
  4. رغبة شديدة في تناول الكودايين.
  5. ارتعاش الجسم.
  6. تشنج العضلات.

الأعراض الانسحابية للكودايين

كيف تتخلص من إدمان الترامادول والكودايين؟

حتى تتخلص من إدمان الترامادول والكودايين يجب الخضوع لمراحل علاجية فعالة، عن طريق أطباء متخصصين في علاج الإدمان، وتشمل مراحل علاج إدمان الترامادول والكودايين ما يلي:

  • مرحلة التقييم والتشخيص

هذه المرحلة تتضمن توقيع الكشف الطبي على المريض وتشخيص الحالة المرضية، وإجراء بعض الفحوصات الطبية والتحاليل لمعرفة الحالة الصحية للمريض، ومعرفة نسبة المخدر في الجسم، وتحديد البرنامج العلاجي المناسب، ثم بدأ رحلة علاج إدمان الترامادول والكودايين.

  • مرحلة سحب السموم من الجسم

تستهدف هذه المرحلة سحب السموم من الجسم بدون الم، من خلال خطة دوائية فعالة يتم وضعها من قبل طبيب علاج إدمان متخصص، ومتابعة المريض حتى تماثل للشفاء والتخلص من سموم الترامادول والكودايين داخل الجسم، والسيطرة على الأعراض الانسحابية التي تنتج عن التوقف عن تناول الدواء، ويتخللها نوبات عنف وهياج.

  • مرحلة التأهيل النفسي والسلوكي

هذه المرحلة تستهدف تأهل المدمن سلوكياً ونفسياً من خلال الخضوع لجلسات علاجية نفسية جماعية وفردية تتضمن التعرف على الأسباب التي دفعت الشخص إلى الإدمان والتخلص منها، واستبدال السلوكيات السلبية بسلوكيات أخرى إيجابية، ومعرفة أضرار إدمان المخدرات على الصحة النفسية والجسدية وتجنب مخاطر الانتكاسة.

الأسئلة الشائعة حول الترامادول والكودايين

خلال السطور القادمة نقدم لكم الاجابة الكاملة حول كافة التساؤلات المتعلقة بالفرق بين الترامادول والكودايين:

ما هو أفضل بديل للترامادول؟

يتساءل الكثير ما هو أفضل بديل للترامادول؟ يتم تحديد بديل الترامادول تبعاً للغرض الذي يتم استعماله من أجله، وهناك الكثير من بدائل الترامادول وفقاً للغرض الطبي، مثل: أنافرانيل وهو علاج ليس مدرجاً ضمن جدول المخدرات يستخدم لتأخير القذف.

هل كودايين جدول؟

من أبرز التساؤلات الشائعة هل كودايين جدول؟ الكودايين مخدرات مثله كمثل أي دواء مخدر يسبب الإدمان والضعف الذهني والجسدي، له أعراض كثيرة تحدث مع الوقت، يباع كتركيبة منفصلة أو مضافة لبعض الأدوية الأخرى، ويعد الكودايين ما هو إلا مجرد دواء له استعمالات طبية متعددة لا يندرج ضمن قائمة جدول المخدرات، لذا كودايين ليس جدول.

مقالات تهمك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.