معلومات تهمك حول مدة خروج الابتريل من الجسم والعوامل التي تحددها


مدة خروج الابتريل من الجسم تعتمد على العديد من المتغيرات والعوامل لذا فهي تختلف من شخص لآخر، حيث يحتوي الابتريل على المادة الفعالة (كلونازيبام) وهي مادة تنتمي إلى فئة البنزوديازيبينات، التي تكتشف في تحليل المخدرات خلال مدة بقائها في الجسم، فما هي مدة خروج الابتريل من الجسم ؟ وما هي مدة بقاء الابتريل في البول ؟ وكيف يمكن إبطال مفعول ابتريل ؟ و هل الابتريل يظهر في تحليل المخدرات ؟ نعرض لك بالتفصيل في هذا المقال جميع المعلومات حول مدة خروج الابتريل من الجسم من خلال تجربتي مع الابتريل.

فيما يستخدم برشام الابتريل؟

تشمل أهم دواعي استخدام الابتريل الطبية التي يصف الطبيب المعالج الدواء تبعاً لها ما يلي:

  • يستخدم الابتريل لعلاج نوبات الصرع.
  • مواجهة اضطراب القلق.
  • علاج الأعراض التي تظهر نتيجة انسحاب الكحول.
  • ومهدئ للتشنجات.
  • مسكن للآلام القوية والمتوسطة.

هل توجد موانع استخدام دواء الابتريل؟

يمنع استعمال الابتريل في بعض الحالات التي تعاني من أمراض قد يزيد الدواء من تفاقمها، وتتضمن الآتي:

  • المعاناة من فرط حساسية تجاه العقار أو أي من مكوناته.
  • تدهور عمل جهاز التنفس.
  • تدهور وظائف الكلى أو الكبد.

ما هي أعراض إدمان حبوب الابتريل؟

أعراض إدمان حبوب الابتريل على شكل بعضاً من العلامات النفسية والجسدية التي تصاحب الشخص بعد تناول العقار لفترة طويلة وأبرزها:

  • عدم القدرة على التركيز.
  • المعاناة من التقلبات المزاجية العنيفة.
  • ضعف أو فقدان الأداء الحركي.
  • الرغبة الشديدة في تناول العقار بشكل مستمر.
  • مستوى ضغط الدم المنخفض.

أعراض إدمان حبوب الابتريل

كم تكون مدة خروج الابتريل من الجسم؟

مدة خروج برشام الابتريل من الجسم تتباين تبعاً للعينة التي تستخدم في التحليل سواء كانت اللعاب أو الدم أو البول، وهي كالأتي:

  • مدة خروج الابتريل من الدم

تحسب مدة بقاء الابتريل في الدم من وقت تناول آخر جرعة من الدواء وتصل إلى 48 ساعة.

  • مدة الخروج من البول

مدة بقاء الابتريل في البول تحسب من وقت تناول آخر جرعة من الدواء وتبلغ 7 أيام.

  • الخروج من اللعاب

مدة بقاء الابتريل في اللعاب تتراوح ما بين 5 و 6 أيام، لكن الاختبار ليس دقيقًا لاكتشاف الابتريل ولا يستعمل بشكل شائع.

العوامل التي تحدد مدة خروج الابتريل من الجسم؟

بعض العوامل تتحكم في مدة خروج الابتريل من الجسم، حيث من الممكن أن تساعد على زيادة فترة تواجده في الجسم أو التعجيل بالتخلص من آثار الدواء، ومن أبرز هذه العوامل:

  • عدد مرات استخدام أو تناول العقار.
  • مدة استعمال الابتريل.
  • الجرعات المتناولة من الدواء.
  • العمر للشخص الذي يتناول الابتريل.
  • استعمال عقاقير أخرى بجانب الابتريل.
  • حالة الكلى ووظائف الكبد.

أعراض انسحاب الابتريل من الجسم

أعراض انسحاب الابتريل من الجسم تظهر عند التوقف عن تناوله بشكل مفاجئ بعد فترة طويلة من سوء الاستخدام للدواء، وهذا ما يسبب رد الفعل العنيف من الجسم تجاه عدم تواجد الدواء، و الأعراض تكون خفيفة عند الأشخاص الذين تناولوا العقار بجرعات قليلة، بينما 40% من الذين تناولوا الدواء لفترة طويلة و بجرعات كبيرة أثبتت بعض الأبحاث العلمية أنهم يعانوا من أعراض انسحاب تتراوح ما بين الشديدة والمتوسطة، وتتضمن قائمة أعراض انسحاب الابتريل من الجسم الآتي:

  • التشنجات العضلية.
  • المعاناة من الأرق الشديد.
  • نوبات الهلع والذعر.
  • الهلاوس والتوهم.
  • عدم الشعور بالمكان والزمان.
  • رغبة شديدة في تناول الابتريل.
  • التعرق المفرط.
  • القلق والاكتئاب والتوتر الشديد.
  • ضعف الشهية وفقدان الوزن.
  • الشعور بالغثيان والقيء المتكرر.
  • الشعور بألم شديد في الجسم.

أدوية تساعد في التخلص من الابتريل

الطبيب يستخدم مجموعة متنوعة من الأدوية التي تساعد على التخلص من الابتريل بألم أقل، وهي عقاقير تساهم في تهدئة الأعراض الانسحابية النفسية والجسدية أثناء فترة التوقف عن تناول الدواء بعد استعماله بسوء لفترة طويلة، وتتضمن:

  1. مضادات الاختلاج: وتشمل بعض الأدوية مثل بريجابالين و كاربامازيبين.
  2. مضاد مستقبلات جابا: مثل دواء فلومازينيل الذي يعمل على انعكاس نشاط الأدوية المهدئة، خاصةً في حال الوقوع في إدمانها بشدة، ويحقن في الوريد أو تحت الجلد ليساعد في تطهير الجسم من السموم.

أدوية تساعد في التخلص من الابتريل

مراحل علاج الادمان من الابتريل

التوقف عن تناول الابتريل بشكل مفاجئ دون استشارة الطبيب من تلقاء نفسك يسبب العديد من المخاطر الصحية، إضافةً إلى المعاناة الشديدة من المضاعفات السريعة التي يصعب علاجه، لذا يجب الذهاب إلى أحد مستشفيات علاج الإدمان والخضوع لبرنامج منظم يمر بالمراحل الآتية:

  • الفحص والتقييم

هي المرحلة الأولى في علاج إدمان الابتريل، فيها يتم إجراء فحص شامل للكشف عن كافة التفاصيل لإدمان الشخص، الجرعات المتناولة، ومعرفة الحالة الصحية بالشكل الكامل، ثم تحدد الخطوات الكاملة للبرنامج العلاجي، والفترة التي يحتاج إليها الشخص حتى يتعافى.

  • سحب السموم من الجسم

يعتزم الطبيب في هذه المرحلة تطهير الجسم من الابتريل، حيث يجبر المريض على التوقف عن تناول الدواء، وعدم تواجد أي بديل له، وهذا ما يسبب ظهور أعراض انسحاب الابتريل النفسية والجسدية، والتي يقوم الطبيب بالتدخل للتغلب عليها باستخدام بعض الأدوية التي تساعد على تحسين الحالة النفسية والجسدية في وقت سريع.

مدمن الابتريل يخضع أثناء هذه الفترة طوال الوقت إلى الرقابة، منعاً لحدوث أي مخاطر صحية قد يتعرض لها الشخص، وهذا ما يساهم في التعافي بشكل أسرع.

  • إعادة التأهيل النفسي والسلوكي

مرحلة إعادة التأهيل النفسي والسلوكي تساعد على تخليص الشخص المدمن من أي أفكار سلبية التي تتغلب على عقله، إضافةً إلى تدريبه على طرق صحيحة يمكن من خلالها أن يستعيد مرة أخرى توازنه النفسي والعقلي، مع الحماية من الانتكاس، وإعادة دمجه مرة أخرى داخل المجتمع.

اثار استخدام الابتريل أثناء الحمل والرضاعة

هل يمكن استعمال الابتريل أثناء فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية؟، يحتوي الابتريل على المادة الفعالة كلونازيبام، وهي مادة تسبب العديد من الأضرار الصحية البالغة على الجنين، لذا يجب منع تناول الابتريل أثناء فترة الحمل.

الابتريل ينتقل من الأم إلى الطفل عن طريق حليب الثدي، وله تأثير سلبي على الطفل، لذا لا يفضل تناوله، وفي الوقت ذاته يجب عدم إيقاف تناوله بشكل مفاجئ تجنبًا لحدوث أي أعراض انسحابية.

هل الابتريل جدول؟

يعتبر دواء ابتريل واحد من الأدوية التي تنتمي إلى فئة “البنزوديازيبينات”، والتي تحتوي على مادة فعالة تسمى “كلونازيبام” يتم استخدامه طبيا كعلاج فعال لنوبات الهلع والقلق والصرع. كما تؤثر مكوناته الصيدلانية على وظيفة الناقل العصبي، المسؤول عن نقل الإشارات بين الخلايا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.