طرق علاج مرض التوحد عند الاطفال تعرف عليها بالتفصيل


علاج مرض التوحد عند الاطفال التوحد أو اضطراب التوحد هو واحد من سلسلة من اضطرابات النمو التي يشار إليها في المصطلحات الطبية باسم اضطرابات طيف التوحد- ASD وغالبًا ما تظهر أثناء الطفولة، عادةً قبل بلوغ الطفل سن الثالثة، في حين أن شدة وأعراض التوحد تختلف باختلاف الفرد، فإن جميع اضطرابات التوحد تضعف قدرة الطفل على التواصل مع الآخرين وتكوين علاقات متبادلة معهم.

يصيب التوحد حوالي ستة من كل 1000 طفل في الولايات المتحدة، وعدد الحالات التي تم تحديدها في ازدياد مستمر، ومن غير المعروف ما إذا كانت هذه الزيادة ناتجة عن اكتشاف أكثر فاعلية للحالات والإبلاغ عنها أو زيادة فاعلية وحقيقية في عدد الأشخاص المصابين بالتوحد، أو مزيج من الاثنين، على الرغم من عدم وجود علاج حَالِيًّا لمرض التوحد، إلا أن العلاج المكثف والتشخيص المبكر يمكن أن يحسن بشكل كبير حياة الأطفال المصابين بهذا المرض.

معلومات تهمك حول متلازمة أسبرجر والذكاء و أسباب وأعراض الإصابة بها

ما هو مرض التوحد؟

إنها قضية نمو عصبي مهمة تظهر في الحياة المبكرة بينما يُظهر بعض الأطفال علامات مرتبطة بالتوحد خلال المراحل المبكرة من التطور، يُظهر البعض الآخر تراجعًا أو صعوبات في النمو الطبيعي، ويتطور الشك في التوحد عندما يتأخر حديث الطفل أو يصبح غير ذي صلة، وكذلك عندما يكون غير مستجيب، هنا تسعى الأسرة للحصول على رعاية طبية لأن الطفل صامت حتى أثناء حديث زملائه في الفصل أو لأنه كان بإمكانه في السابق نطق عبارات فردية مثل “الأم والأب” ولكنه نسيها في الأشهر الأخيرة.

كما يوجد أيضًا الصعوبات الحسية وهي مؤشر شائع للتوحد حيث تعمل على إضعاف قدرة الفرد على التكيف مع بيئته. كما يضعف قدرة الفرد على التكيف مع الحياة على سبيل المثال، مع تطور الفرد، تستمر الصعوبات مثل الحساسية للصوت العالي، والحساسية للمس، والحساسية للضوء، وصعوبة التوازن والتركيز.

اسباب التوحد اثناء الحمل

قد يصاب الطفل بالتوحد قبل الولادة نتيجة للصعوبات التي يواجهها أثناء الحمل. كما هو موضح في دراسة أجريت في مركز Kaiser Permanente الطبي في كاليفورنيا، والتي سنناقشها اليوم حيث أنه بين عامي 1995 و 2009، درس بعض الباحثين ما يقرب من 332.000 طفل من مختلف الأعراق من أصل إسباني ولدوا في جنوب كاليفورنيا خلال الأسابيع 28 إلى 44 من الحمل لاحظ الباحثين ما يلي على مدى خمس سنوات ونصف مع هؤلاء الأطفال:

  • مرض السكري من النوع الأول

كان لدى الأمهات المصابات بـ مرض السكري أثناء الحمل قبل الأسبوع السادس والعشرين فرصة متزايدة بنسبة 63 في المائة لإصابة أطفالهن بمشكلات متعلقة بالتوحد، مقارنةً ببقية الأطفال الذين تم اختبارهم له تأثير طويل الأمد على نمو أعضاء الطفل وعملها الصحيح.

  • الحمى وارتفاع ضغط الدم

بالإضافة إلى ذلك، أكدت الدراسة أن ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل أو الحمى أو ضغط الدم قد يساهم في تطور التوحد لدى طفلها، خاصة إذا أصيبت الأم بالحمى خلال الثلث الثاني من الحمل.

  • التهابات القناة المهبلية

قد تلعب العدوى المهبلية دورًا في نمو الطفل المصاب بالتوحد، حيث اكتشفت الدراسة أن أمهات الأطفال المصابين بالتوحد قد تعرضوا لمستويات أعلى من العدوى أثناء الحمل.

  • العدوى بالفيروس

بالإضافة إلى ذلك، اكتشفت الدراسة وجود صلة بين العدوى الفيروسية للأم أثناء الحمل وتشخيص التوحد لدى الطفل، على الرغم من أن الخبراء يعتقدون أن الأمراض التي تسببها هذه العدوى الفيروسية تؤثر على نمو دماغ الجنين، وليس الفيروس نفسه.

تجربتي مع الاكتئاب الذهاني تعرف عليها وما هي طرق علاجه؟

ما هي اسباب التوحد عند الاطفال؟

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الأطفال بمرض التوحد وهي تختلف على حسب الحالة الطبية والجينية والمؤثر الخارجي الذي أدى إلى ظهورها وهي كالتالي:

  • يتطور التوحد عند الأطفال نتيجة التشوهات الجينية.
  • ولادة مولود يعاني من نقص الوزن مقارنة بعمره.
  • التعرض للعدوى الفيروسية.
  • يمكن أن يحدث التوحد بسبب عوامل وراثية تؤدي إلى حالة وراثية مثل متلازمة الهشة أو متلازمة رست.
  • المضاعفات التي تحدث أثناء حمل الأم والتي تؤدي إلى إصابة الطفل بالتوحد.
  • وجود مكون وراثي وتشخيص مسبق للتوحد لدى أحد أفراد الأسرة.
  • الحثل العضلي هو أحد الاضطرابات الوراثية المرتبطة بالتوحد.
  • يحدث التوحد بسبب نقص الأكسجين أثناء المخاض.

أعراض الإصابة باضطراب طيف التوحد

  • يتجلى التوحد في تجنب الطفل للعب مع صغار آخرين.
  • عدم القدرة على الحفاظ على الاتصال البصري السريع.
  • تأخر الحديث عن الأطفال الآخرين.
  • نطق الكلمات بشكل متكرر.
  • الحفاظ على الجدول الزمني إذا تغير أي شيء، سيُظهر الطفل نوبات غضب شديدة.
  • حساسية الطفل للأشياء الصغيرة.
  • القيام ببعض الإيماءات غير المنطقية التي يمكن أن تعرض الطفل للخطر، مثل ضرب الرأس.
  • لا يأكل الطفل كل المواد الغذائية ويلتزم بقليل منها.
  • الحساسية المفرطة للضوء والصوت واللمس.
  • عدم قدرة الطفل على إيصال مشاعره تجاه الآخرين.
  • عندما يُخاطب الطفل بالاسم، لا يجيب.
  • يطور الطفل نزعة عدوانية تجاه الأطفال الآخرين.

أعراض الإصابة باضطراب طيف التوحد

تعرف على أعراض الوسواس القهري الشديد بالتفصيل وطرق التشخيص والعلاج

مراحل علاج مرض التوحد عند الاطفال

يتم علاج مرض التوحد عند الاطفال بعدة طرق، بما في ذلك ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي

يتم علاج مرض التوحد عند الاطفال بسلسلة من البرامج المصممة لمساعدته على اكتساب المهارات اللغوية والسلوكية وتحسين قدرته على التواصل مع الآخرين، وكل ذلك يساهم في الوقاية من المرض.

  • التثقيف العلاجي

يجب على المحترفين استخدام العلاج التربوي، والذي يستلزم إشراك الطفل في سلسلة من الأنشطة التي تساعد في تنمية المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال.

  • العلاج في الأسرة

يستلزم العلاج الأسري التفاعل مع أفراد أسرة الطفل لشرح كيفية التواصل مع طفل مصاب بالتوحد، وبالتالي تحفيز القدرات السلوكية والاجتماعية واليومية.

  • العلاج الدوائي

يوصي الطبيب بأنواع الأدوية المناسبة للطفل المصاب بالتوحد والتي. قد تشمل الأدوية المضادة للقلق ومضادات الذهان والتي يجب تناولها تحت إشراف الطبيب وتساعد في تخفيف أعراض التوحد عند الطفل.

كيف يمكن تشخيص الاصابة باضطراب طيف التوحد؟

وفقًا لدراسة طبية حديثة، يمكن الكشف عن المؤشرات المبكرة للتوحد عن طريق اختبار الدم والبول، حيث وجد الباحثون أن ارتفاع معدل تدهور البروتين يمكن أن يكون إحدى العلامات المبكرة للتوحد، والذي يصعب أحيانًا اكتشافه والجدير بالذكر أن التوحد له تأثير كبير على السلوك والتفاعل الاجتماعي، ولكن من الصعب تحديده قبل سن الثانية، وأحيانًا يتأخر التشخيص لسنوات.

ولكن في الوقت الحالي، لا يوجد تشخيص بيولوجي لمرض التوحد بدلاً من ذلك، يقوم الأطباء بتشخيصه من خلال التقييم السلوكي، وقد نشرت مجلة التوحد الجزيئي هذه الدراسة الطبية التي فحص فيها الباحثون التغيرات الكيميائية في الدم والبول لدى 38 طفلاً مصابًا بالتوحد و 13 طفلًا غير مصاب بالاضطراب، وجميعهم تتراوح أعمارهم بين 5 و 12 عامًا، واكتشف الباحثون أن الأطفال المصابين بالتوحد لديهم مستويات مرتفعة من تلف البروتين، لا سيما في بلازما الدم- وهي حالة مرتبطة بصحة سيئة.

كيفية التخلص من نوبات الهلع وكم تكون مدة علاجها؟ تعرف على الاجابة

الاضطرابات الصحية المصاحبة للتوحد

تتضمن بعض المؤشرات المبكرة لحالة طيف التوحد لدى الأطفال قلة التواصل البصري، وعدم القدرة على الاستجابة لأسمائهم، واللامبالاة تجاه القائمين على رعايتهم، قد يتطور الأطفال الآخرون بشكل طبيعي خلال الأشهر أو السنوات العديدة الأولى من عمرهم، ولكنهم يصبحون بعد ذلك منعزلين أو عنيفين أو يفقدون القدرات اللغوية المكتسبة سابقًا، تبدأ الأعراض عادة في سن حوالي عامين.

من المرجح أن يُظهر كل طفل مصاب باضطراب طيف التوحد نمطًا سُلُوكِيًّا مميزًا ومستوى خطرا يتراوح من الأداء الضعيف إلى الأداء العالي كما يعاني بعض الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد من التعلم، بينما يسجل البعض الآخر أقل من متوسط ​​معدل الذكاء الأطفال الآخرون المصابون بهذا المرض لديهم معدل ذكاء طبيعي إلى مرتفع- يتعلمون بسرعة لكنهم يعانون من التواصل، وتطبيق المعرفة في الحياة اليومية، والتكيف الاجتماعي.

قد يكون من الصعب الحكم على درجة الخطورة في بعض الأحيان بسبب مجموعة الأعراض الفريدة لكل طفل بشكل عام، يتم تحديده من خلال شدة نقاط الضعف وتأثيرها على القدرة على أداء الوظائف.

من الاكثر عرضة للاصابة باضطراب التوحد؟

الذكور أكثر عرضة للإصابة بالتوحد من الإناث، حيث أثبت العلماء أن كل أنثى مصابة بالتوحد يقابلها ثلاثة إلى أربعة ذكور يعانون من نفس الحالة، والتي ينسبونها إلى جين “OGT” الخاص بالذكور، وذكر باحثون من جامعة ماريلاند في بالتيمور بالولايات المتحدة الأمريكية أن الذكور أكثر عرضة للإصابة بالتوحد والفصام من البنات، كما ونشرت مجلة “Nature Communications” نتائج دراسة حلل فيها الباحثون بيانات المريض.

واكتشفوا أن كل أنثى مصابة بالتوحد تتطابق مع ثلاثة إلى أربعة ذكور مصابين بالمرض نفسه، وأكد الباحثون أن هذه النسبة صحيحة بالنسبة للأشخاص مع الفصام واضطراب نقص الانتباه وعسر القراءة والتخلف العقلي أيضًا وأكد الباحثون أن جين “OGT” هو المسؤول عن التباين في معدلات الأمراض العصبية، كما هو الحال بالنسبة لجين “H3K27me3” المرتبط، والذي يؤثر على تخليق البروتينات اللازمة لتغذية مشيمة الطفل أثناء وجوده في الرحم.

وأوضحوا أن الجين “OGT” يوضع على الكروموسوم الأنثوي “X” وهو أكثر نشاطًا في الإناث منه عند الذكور، وهو ما قد يفسر انتشار الأمراض العصبية عند الذكور.

تجربتي مع القولون العصبي والوسواس تعرف على إجابة كل ما يدور في ذهنك

ما هي الأدوية التي تساعد في علاج مرض التوحد عند الاطفال؟

تجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الأدوية والأعراض المضادة للتوحد، ويتم إعطاء بعض هذه الأدوية للبالغين وكذلك الأطفال. تستخدم الأدوية التالية لعلاج التوحد والأعراض المصاحبة له:

  • الأدوية المضادة للذهان

مثل quetiapine، التي يتم تسويقها تحت الاسم التجاري Seroquel، و olanzapine، يتم تسويقها تحت الاسم التجاري Zyprexa. يتم تخفيف أعراض معينة، مثل العدوانية، والانفصال العاطفي، وفرط النشاط باستخدام هذه الأدوية زيادة الوزن والنعاس هما من الآثار الضارة للدواء.

وفقًا للتقارير، فإن هذه الأدوية، التي تثبط وظيفة الناقل العصبي الدوبامين في الدماغ، جديدة نسْبِيا ولها آثار جانبية أقل من مضادات الذهان القديمة مثل هالوبريدول، المعروف باسم هالزول.

  • الأدوية المنشطة ميثيلفينيديت

الذي يتم تسويقه تحت الاسم التجاري ريتالين، وأملاح الأمفيتامين، التي يتم تسويقها تحت الاسم التجاري أديرا تعمل هذه الأدوية كموازنة لخصائص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال المصابين بالتوحد.

والتي تشمل عدم الانتباه والاندفاع وفرط النشاط، أما آثاره الضارة فتشمل الأرق وقد لوحظ أن هذه الأدوية تزيد من استثارة وتهيج الأطفال والبالغين الذين يستخدمونها في بعض المواقف.

  • مضادات الاكتئاب من فئة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)

مثل فلوكسيتين، التي يتم تسويقها باسم العلامة التجارية Prozac، وسيرترالين، التي يتم تسويقها تحت الاسم التجاري Zoloft. تساعد هذه الأدوية الأطفال والبالغين المصابين بالاكتئاب والقلق واضطراب الوسواس القهري عن طريق تعديل مستويات

  • السيروتونين

السيروتونين هو ناقل عصبي له دور في تنظيم الحالة المزاجيةو من حيث الآثار الضارة، يمكن أن تسبب هذه الأدوية الأرق وتقلبات الوزن، من المستحسن أن يظل مستخدمو فئة الأدوية هذه على اتصال وثيق بطبيبهم المعالج. حيث قد يؤدي ذلك أحيانًا إلى زيادة أعراض الاكتئاب والدافع لمحاولة الانتحار.

  • مضادات الاختلاج

التي تعرف غالبًا باسم مضادات الصرع، كاربامازيبين carbamazepine، الذي يتم تسويقه تحت الاسم التجاري Tegretol، و topiramate، الذي يتم تسويقه تحت الاسم التجاري Topamax.

تُعطى هذه الأدوية للأفراد المصابين بالتوحد والذين يعانون أيضًا من الصرع أو يحتاجون إلى استقرار الحالة المزاجية. أما التفاعلات العكسية المصاحبة لهذه الفئة من الأدوية فهي تشمل الصداع والغثيان.

تعرف على تجربتي مع تململ الساقين بالتفصيل وطرق تشخيصه وعلاجه

أهم النصائح المقدمة للتعامل مع مريض التوحد

يمثل إنجاب طفل مصاب بالتوحد في الأسرة تحديًا لجميع المعنيين، لذا إليك بعض الاقتراحات للمساعدة:

  • يجب أن يقرأ آباء الأطفال المصابين بالتوحد على نطاق واسع عن التوحد وعلاجه من مصادر علمية موثوقة، بالإضافة إلى زيارة مراكز ومنظمات التوحد الحكومية أو غير الهادفة للربح للتحدث مع المتخصصين.
  • يمكن أن يساعد الانضمام إلى مجموعات الدعم الآباء في التعامل مع التوحد لدى أطفالهم.
  • الاحتفاظ بسجلات الزيارات عند زيارة مقدمي الخدمة، يجب حفظ بعض التقييمات والتقارير في ملف لتتبع تقدم الحالة وتطورها.
  • التواصل والتفاعل مع الأطفال لا توجد قواعد صارمة وسريعة للتواصل مع طفل مصاب بالتوحد، ولكن هناك العديد من الاقتراحات.
  • تحلى بالصبر فالطفل المصاب بالتوحد يعالج المعلومات بشكل أبطأ من الأطفال العاديين، لذا تحلى بالصبر أثناء مناقشته أو إعطائه شيء.
  • يواجه الأطفال المصابون بالتوحد صعوبة في التعبير عن مشاعرهم، لذلك يجب أن تقابل ردود أفعالهم بثبات ومرونة.
  • التعزيز الإيجابي يتفاعل الطفل المصاب بالتوحد بشكل أفضل مع التعزيز الإيجابي، والذي يكافئ السلوك الممتاز.
  • يمكن استخدام اللعب بالخارج أو الجري ومشاركة الأوقات التي تجعله يشعر بالسعادة والراحة للتواصل مع طفل مصاب بالتوحد.
  • يحتاج الأطفال المصابون بالتوحد إلى العناق والمودة تمامًا مثل الأطفال الآخرين. لذلك حتى لو لم يتمكنوا من التعبير عن ذلك، فهم بحاجة إلى الرعاية والحب والاهتمام.
  • ومع ذلك، لا يحب بعض الأطفال المصابين بالتوحد أن يتم لمسهم. لذلك يجب احترام رغباتهم ومساحاتهم. احترم فورديتهم من خلال عدم احتضانهم.

أهم النصائح المقدمة للتعامل مع مريض التوحد

تجربتي مع عيادة اضطرابات النوم تعرف عليها ودورها في العلاج من الأرق

الأسئلة الشائعة حول اضطراب طيف التوحد

يوجد لدى الأباء العديد من التساؤولات حول الحالة الصحية لأطفالهم المصابينن بالتوحد وهنا يأتي دورنا حيث يقدم لكم الفريق الطبي لـ مركز الفوائد العامة الإجابة عن أشهر الأسئلة المتداولة حول علاج مرض التوحد عند الاطفال.

هل يشفى الطفل من طيف التوحد؟

في حين أن الفكرة القائلة بأن بعض الأطفال يتعافون من التوحد لا تزال مثيرة للجدل، إلا أن الأبحاث الناشئة تدعم هذه الفكرة، أن  الأطفال والمراهقون والشباب الذين تم تشخيصهم بالتوحد في وقت مبكر من حياتهم تعافوا من طيف التوحد مع تقدمهم في السن، وفقًا لدراسة أجرتها المعاهد الوطنية للصحة.

هل يمكن الشفاء من مرض التوحد؟

هناك تفاؤل كبير بمستقبل الطفل المصاب بالتوحد، حيث توجد حالات عديدة لمرضى التوحد الناجحين الذين لم يبدوا في البداية مصابين بالتوحد نتيجة لذلك، يتفوق مرضى التوحد في عملهم، ويصبحون متخصصين في مجالهم بشكل أسرع من أقرانهم، وقد يشغلون مناصب عليا في مكان العمل أو الدولة.

هل التلفاز يسبب التوحد؟

نعم، يساهم التليفزيون في طيف التوحد، وطيف التوحد مرادف للتوحد، لكنه يركز على تمييز كل حالة بناءً على الفروق السلوكية والمعرفية واللفظية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.