تجربتي مع العقم الثانوي: أهم 9 نصائح تساعد في علاج العقم عند النساء والرجال


إذا كنت تعانين من العقم، فربما تكون قد تلقيت أيضًا قدرًا كبيرًا من النصائح غير المرغوب فيها حول كيفية الحمل، الحقيقة أنك لست وحدك العقم شائع للغاية ويعاني ما يقرب من 1 من كل 8 أزواج في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، من مشاكل في الحمل لذا من خلال تجربتي مع العقم الثانوي اوضح لكم ما هي اسبابة واعراضة وطرق تشخيصة وعلاج العقم الثانوي.

ما هو العقم الثانوي؟

العقم الثانوي أو “مشاكل الحمل الثاني” هو المصطلح الذي يستخدمه الأطباء لوصف صعوبة الحمل بعد الحمل الأول الناجح، وفقًا لغالبية الأبحاث فإن تأجيل المرأة لإنجاب طفلها الأول حتى أوائل الثلاثينيات من عمرها هو سبب رئيسي “لمشاكل الإنجاب الثانوية”، حيث إن تقدم المرأة في العمر هو أحد أهم المتغيرات التي تساهم في هذه المشكلة، ومع ذلك، عادة ما تكون هناك فترة زمنية بين ولادة الطفل الأول والثاني تنخفض خلالها قدرة الجهاز التناسلي.

وأشار أحد المختصين إلى أن الجسم جاهز علمياً للحمل مرة أخرى بعد ستة أسابيع من الولادة، خاصة إذا كان عمرك ليس عاملاً، بل أن الرضاعة الطبيعية، وعدم انتظام الدورة الشهرية، والضغط والتعب الناجم عن رعاية الطفل، والانشغال الشديد، أو التعب الدائم يمنعك من العلاقة الحميمة.

أسباب العقم الثانوي عند النساء

تتشابه أسباب العقم الثانوي عند النساء مع أسباب العقم التي تصيب المرأة أحيانًا، وتحتاج المرأة في هذه الفترة إلى مساعدة نفسية تساعدها في التغلب على المرض.

  • عندما تكون المرأة أكبر من 35 عامًا، فمن المرجح أن تعاني من العقم الثانوي بسبب قلة البويضات.
  • زيادة الوزن.
  • استخدام أدوية معينة تؤدي إلى عقم ثانوي.
  • التهاب وانسداد قناة فالوب.
  • توقف عملية التبويض.
  • التهاب بطانة الرحم.
  • مضاعفات حمل سابق أو إجراء جراحي أدى إلى العقم اللاحق.
  • مرض بطانة الرحم.

أسباب العقم الثانوي عند الرجال

من بين أسباب العقم الثانوي عند الذكور:

  • نقص هرمون التستوستيرون.
  • يعتمد إنتاج الحيوانات المنوية بشكل كبير على هرمون التستوستيرون، قد تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون نتيجة الشيخوخة أو تلف الأعضاء التناسلية أو مشاكل طبية معينة.
  • الأمراض المنقولة جنسيا.
  • مرض الغدة الدرقية السكرى.
  • السل النكاف.
  • أمراض الدم الجدري.
  • أورام حميدة
  • الإنتان هو استجابة قاتلة لمرض ما.
  • الميكروبلازما هي بكتيريا.
  • دوالي الخصية.
  • توسع في الأوردة التي تحيط بالخصيتين في كيس الصفن.
  • جودة السائل المنوي رديئة.
  • تضخم في البروستاتا.
  • استئصال البروستاتا.
  • بداية قصور الغدد التناسلية.

أسباب العقم الثانوي عند الرجال

أعراض العقم الثانوية عند النساء

يعد عدم القدرة على الحمل من أهم علامات العقم ومؤشره، إلى جانب اضطراب الدورة الشهرية، تشمل المؤشرات الأخرى ما يلي:

  • تعتبر الدورة الشهرية طويلة للغاية، وتستمر لمدة 35 يومًا على الأقل.
  • تكون الدورة الشهرية قصيرة جِدًّا، وتستمر أقل من 21 يومًا.
  • دورات الحيض غير المنتظمة.
  • قلة الحيض.

أعراض العقم الثانوية عند الرجال

إن أبرز علامات العقم الثانوي عند الرجال هو عدم القدرة على الحمل بعد أن كانت قادرة على القيام بذلك من قبل، وقد لا يكون هذا مصحوبًا بأي أعراض أو علامة أخرى ومع ذلك، يمكن أن تؤدي المشكلات الجنسية أو الاضطرابات الهرمونية في بعض الأحيان إلى ظهور بعض الأعراض التي يمكن أن توجه الطبيب نحو تشخيص السبب الكامن وراء العقم.

  • يشير ضعف الانتصاب إلى مشاكل في الوظيفة الجنسية، مثل صعوبة القذف أو قذف كميات قليلة من السوائل، أو ضعف الرغبة الجنسية أو مشاكل الحفاظ على الانتصاب.
  • عدم الراحة أو التورم أو وجود كتلة في منطقة الخصية.
  • مشاكل إنتانية متكررة تؤثر على الجهاز التناسلي الذكرى.
  • التطور غير الطبيعي لثدي الذكور، المعروف أيضًا باسم التصدي.
  • قلة نمو شعر الوجه والجسم، بالإضافة إلى الأعراض الأخرى المرتبطة باختلال التوازن الكروموسومي.
  • قلة عدد الحيوانات المنوية وهو  ما يكون أقل من 15 مليون حيوان منوي لكل مليلتر من السائل المنوي أو أقل من 39 مليونا لكل قذفة كاملة، وفقًا لتحليل السائل المنوي.

طرق تشخيص العقم الثانوي

إن تحديد أسباب العقم الثانوي هو الخطوة الأولى في علاجه، وعلى هذا قد يقوم طبيبك بإجراء الفحوصات والفحوصات التالية:

  • تحاليل الدم لتحديد مستويات الهرمون لدى المرأة.
  • اختبار الحمل.
  • الفحص البدني للحوض.
  • التصوير الشعاعي لقناتي فالوب.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل.
  • فحوصات أخرى للرحم وعنق الرحم.

إذا لم تكشف هذه الاختبارات والفحوصات السابقة عن وجود مشكلة مع المرأة، فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات لعقم الذكور، بمجرد تحديد السبب، يمكن للطبيب وضع خطة علاجية لزيادة احتمالية حدوث الحمل.

علاج العقم الثانوي عند النساء والرجال بالاعشاب

  • نبات القراص: يعتبر من أعظم الأعشاب لعلاج العقم عند الرجال والنساء، حيث يحسن وظيفة الكلى والغدد الكظرية، ويستخدم للحفاظ على الجنين أثناء الحمل.
  • الهليون من أعظم الأعشاب التي تزيد من خصوبة الرجل وتعالج العقم، وقد ثبت أنه مفيد في علاج أكثر من 40 مليون حالة.
  • أوراق عشبة التوت الأحمر غنية بالكالسيوم، وهو علاج جيد للعقم، ولزيادة فعالية هذه العشبة يمكنك دمجها مع غيرها مثل البرسيم الأحمر.
  • عشبة Dong Quai: من أشهر الأعشاب الصينية التي تستخدم كمقوٍّ للدم، وتحتوي على الحديد والفيتامينات B6 و B12 حيث يعمل فيتامين ب 12 علي زيادة الرغبة الجنسية، ويعزز إنتاج الحيوانات المنوية الصحية، ويسهل حركة الحيوانات المنوية.
  • أوراق الجنكة هي العلاج الأكثر فعالية لضعف الانتصاب لأنها تحسن تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية.
  • يوهمبين هو جزيء قلويد موجود في لحاء الأشجار دائمة الخضرة في غرب إفريقيا، وشار إليه عادة باسم الفياجرا الطبيعية لأنه يزيد من الفاعلية الجنسية.

طرق علاج للعقم الثانوي عند النساء

فيما يلي بعض علاجات العقم الشائعة عند النساء:

1- علاج العقم الثانوي بالأدوية

كثيرًا ما يتم وصف الأدوية التي تساعد في الحفاظ على مستويات الهرمونات الطبيعية، وفي بعض الأحيان، قد يعرض طبيبك أدوية تعزيز الخصوبة لتشجيع الإباضة.

نظرًا لأن متلازمة تكيس المبايض هي سبب شائع للعقم، فمن المهم ملاحظة أن العلاج قد يشمل كلاً من الأدوية المحفزة للإباضة وتغييرات في نمط الحياة، مثل تحقيق وزن صحي إذا كانت السمنة هي المشكلة.

2- علاج العقم الثانوي بالجراحة

في بعض الحالات، قد تكون الجراحة ضرورية، وهناك العديد من التقنيات الجراحية الفعالة التي يمكن استخدامها لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات، بما في ذلك الأورام الليفية الرحمية، وتندب الرحم، والانتباذ البطاني الرحمي الحاد، ويمكن إجراء العديد من هذه الأساليب بأقل تدخلا جراحيا.

3- تقنية الإنجاب الفائقة (ART)

قد يتطلب الحمل الناجح استخدام تقنيات الإنجاب الحديثة، وأكثرها انتشارًا هي:

  • في وقت الإباضة، يتم جمع الحيوانات المنوية وحقنها في الرحم للتلقيح داخل الرحم (IUI).
  • عملية التلقيح الصناعي التي يتم فيها جمع بويضات المرأة وحيواناتها المنوية، يتم تخصيب البويضة بالحيوانات المنوية في المختبر.

طرق علاج للعقم الثانوي عند النساء

هل تحليل الهرمونات يبين سبب العقم الثانوي؟

تفرز الغدة النخامية مجموعة من الهرمونات التي تحفز العمليات الجنسية وأي اضطراب في إفراز هذه الهرمونات هو سبب العقم عند كلا الجنسين على سبيل المثال، تفرز الغدة النخامية الهرمون للوتيني LH أو الهرمون للوتيني لتشجيع المبايض على إنتاج البويضات وإفراز الهرمونات التناسلية لدى النساء. يزيد هذا الهرمون من إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين الذكورية.

على سبيل المثال، يكون الهرمون المنبه للتجريب (FSH) أو الهرمون المنبه للتجريب مسؤولاً عن إفراز هرمون الإستروجين عند الإناث وهو ضروري في المراحل المبكرة من نمو الحيوانات المنوية.

ويعتبر فحص كمية هذا الهرمون FSH من أهم الاختبارات لأنه يساعد في تحديد أسباب عقم الذكور والإناث، وأسباب عدم انتظام الدورة الشهرية، وعمل الغدة النخامية، ويكشف فحص الدم لهرمون البرولاكتين ما إذا كانت المستويات المفرطة لإفرازه مرتبطة بالعقم.

نصائح ناتجه عن تجربتي مع العقم الثانوي

من بين التوصيات الخاطئة التي لا علاقة لها بعلاج العقم:

  • ما عليك سوى الاسترخاء

على الرغم من أن الاسترخاء الحقيقي قد يساعد في العقم الناجم عن الإجهاد المستمر، فإن العقم ليس مجرد مشكلة نفسية ويجب التعامل معه كمرض طبي.

  • يجب أن تحاول بجدية أكبر- أو أصعب

يجب أن يعمل الأزواج بجهد أكبر هو بيان مزعج وغير مثمر في النهاية.

  • الخصوبة هي مصدر قلق الأنثى

في الواقع، لكل جنس مجموعة فريدة من الأعراض التي قد تشير إلى العقم، مثل ألم الخصية أو تغير في تدفق الدورة الشهرية.

  • لا يؤثر العمر على خصوبة الرجل

تتعرض النساء لانخفاض كبير في الخصوبة، يصل أحيانًا إلى 50 في المائة، بين سن 32 و 37 عامًا، وهو ما يُعرف بالعقم عند النساء، ويزداد معدلات العقم عند الذكور مع تقدم العمر في سن الأربعين تقريبًا، يكون الرجل أكثر عرضة للإصابة بانخفاض حجم السائل المنوي وحركة الحيوانات المنوية.

  • إذا كان لديك طفل بالفعل فلا داعي للقلق بشأن العقم

حتى إذا كان للزوجين طفل أو أطفال بالفعل، فقد يواجهان صعوبة في الحمل في المستقبل؛ يُعرف هذا بالعقم الثانوي.

  • صحتك ليس لها تأثير على خصوبتك

في الواقع، تعود الصحة من أهم محددات الخصوبة لكل من الرجل والمرأة؛ إن اتباع أسلوب حياة صحي سيساعد بشكل كبير في معالجة مخاوف العقم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.